العودة   منتديات القطرية > ๑۩۞۩๑ المنتديات الفرعية ๑۩۞۩๑ > المنتدى العام
الإهداءات
البرواز و الصورة من مشكلة فنية في اتصل بنا : نرجوء من الزوار الكرام الذينا يريدون التواصل مع المنتدى ترك رسائل في قسم الزوار لاحد اعضاء الإدارة أو المحاولة في ارسال رسالة جديدة لأنه تم حل المشكلة التي كانت تمنع وصول الرسائل و شكرا".

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-09-2019 , 10:24 PM   مشاركة رقم 1
إداري
 
الصورة الرمزية البرواز و الصورة
تاريخ التسجيل : Nov 2012
رقم العضوية : 2
المشاركات : 4,927
أخر زيارة : اليوم 03:49 AM
الدولة : قطر


بيانات إضافية

الجنس : ذكر

الحالة : البرواز و الصورة متواجد حالياً

Icon37 الطفلة المعنفة



عبدالله بن بخيت

تداول الناس على وسائل التواصل الاجتماعي فيديو لرجل في منتصف العمر يعنف طفلة بطريقة تخلو من الرحمة ، و في فيديو آخر ظهر الرجل مرة أخرى يعتذر ، لا أظن أن أحداً اختلف على تجريم هذا الفعل الشنيع و لكن قد نختلف في الأسباب ، يدعي في فيديو آخر أنه كان في حالة نفسية سيئة و يعلن في الوقت نفسه اعتذاره ثم يحاول أن يرمي القضية على زوجته التي هجرته قبل عشرة أيام ، لا أعلم يعتذر ممّن ؟ هل كانت حادثة تعنيف الطفلة تلك هي المرة الأولى و الأخيرة ، الملاحظ على الصورة أن الرجل لا يظهر أي تعاطف مع الطفلة ، يحرك الطفلة بهدوء و مقدرة و بحياد و كأنه يحرك لعبة . شاهدت قبل سنوات قليلة على اليوتيوب مقابلة مع رجل أميركي محكوم بالإعدام ، يقص جريمته على أحد الباحثين مؤكداً أنه يستحق عقوبة الإعدام . في أحد الأيام كان يسير في الأحياء خارج زحمة المدينة ، احتاج أن يجري مكالمة تلفونية فقرع أحد الأبواب ، فتحت الباب طفلة في السابعة من عمرها ، أنهى لها رغبته فأخبرت الطفلة أمها فسمحت له الأم . أعجبته الأم و بعد أن أنهى المكالمة اعتدى على الأم ثم قتلها خنقاً ، قبل أن يخرج من البيت تذكر أن ابنتها الطفلة شاهدته فعاد مجدداً و (خنق) الطفلة حتى الموت . يطلق على هذا النوع من البشر سيكوباثي ، و هو الإنسان الذي يخلو من العاطفة بالمعنى الحرفي للكلمة . لا يملك في قلبه أي شكل من أشكال التعاطف مع الآخرين . لا يحمي المجتمع منه إلا مصالحه ، خوفه على نفسه و خوفه من الانكشاف و خوفه من الفشل في تحقيق أهدافه و أطماعه هي الضمانة الوحيدة التي تمنعه من ارتكاب أشنع الجرائم ، هذه النوعية لا علاج لها إلا العزل عن المجتمع ، هؤلاء لا يتمتعون بالقسوة فقط و لكن بالقدرة على الخداع و التظاهر و النفاق ، تتملكهم رغبة في الإيقاع بين الآخرين ، سرعة تحديد هؤلاء و التعرف عليهم ضرورة أمنية قصوى ، المشكلة الكبيرة التي تواجه الباحثين أن التعرف على هؤلاء و تنميطهم نفسياً لا يتم إلا في السجون ، حيث يسهل وضعهم تحت الرقابة و تتبع سلوكهم . المشكلة الأخرى أن عزلهم عن المجتمع لا يتم إلا بجريمة و لكل جريمة عقوبة محددة عندما تنقضي يتوجب إطلاق سراحهم . ما شاهدناه في الفيديو أمر خطير جداً ، التعبير عن الندم الذي أبداه الرجل يجب ألا يثير الشفقة أو التعاطف معه ، المسكنة و إبداء الندم من أقوى أسلحة السيكوباثي ، قضية كهذه يجب أن تتصدى لها جهتان ، القضاء و الباحثون الاجتماعيون .

تعليق : هذي هي الثقافة و هذا هو التفاعل الإيجابي لحل مشاكل المجتمع من النخبة المثقفة . شكرا" استأذ عبدالله بن بخيت على التنبيه و التحذير من هذا النوع من البشر و طريقة خداعه للمجتمع بالتظاهر بالندم , لكن التحليل المنطقي من الكاتب كشف زيفه و الحذر منه لأنه شخص مريض نفسيا" .

 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

أدوات الرقـابة :

الساعة الآن 03:54 AM