العودة   منتديات القطرية > ๑۩۞۩๑ المنتديات الفرعية ๑۩۞۩๑ > المنتدى العام
الإهداءات

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-07-2019 , 06:49 PM   مشاركة رقم 1
إداري
 
الصورة الرمزية البرواز و الصورة
تاريخ التسجيل : Nov 2012
رقم العضوية : 2
المشاركات : 4,912
أخر زيارة : اليوم 05:02 PM
الدولة : قطر


بيانات إضافية

الجنس : ذكر

الحالة : البرواز و الصورة غير متواجد حالياً

Icon37 شكراً تويتر



عبدالله بن بخيت

أجمل ما في تويتر أنه يجعلك تسمع الكلام الذي لا تود أن تسمعه . بعيداً عن الكلام الخادش للحياء و الكلام القبيح الذي يملأ الأرجاء أتكلم عن سماع الرأي الآخر , الرأي الذي صممت آذاننا لكيلا تسمعه . من طبيعة البشر أن الإنسان يحب أن يسمع ما يسره , عن صحته عن عمله عن ظروف حياته المختلفة . عندما يقول له الطبيب : الحمد لله فحوصات الأشعة ممتازة , لا ينتظر حتى يسمع فحصوات الدم أيضاً . هذه الانتقائية في الإنصات تمددت إلى الموقف السياسي و الفكري و حتى الميول الرياضية , لا يريد المرء أن يسمع الحقائق غير السارة عن فريقه . يدفعك التعصب إلى إنكار الواقع و الانحباس في دائرة المنتمين لميولك وتعصبك , تميل إلى القطيعة مع المختلفين معك , لا تريد أن تسمع وجهة نظرهم و حقائقهم و تفوقهم . يعيش المتعصب في عالم من السعادة الكاملة لا يمكن أن يفرط فيها , كلما ازدادت عزلته ازداد تعصبه و كلما زاد تعصبه آثر المزيد من العزلة . عندما تناقش إنساناً من بلاد الغرب في شؤون بلاده و تسرد عليه عيوبها و تاريخها السيئ لا يثور و لا يتوتر كثيراً . يدافع عما يراه حقاً و يعترف بما ارتكبته من أخطاء . قد يغالط و يراوغ و لكنه لا يشعر أنه في حاجة إلى الهروب من النقاش أو اللجوء إلى العنف . اكتسب الإنسان الغربي النظرة الواقعية التي يتمتع بها من النوافذ المفتوحة أمامه , صحافة حرة ، تنوع في الاتجاهات الفكرية و الثقافية . الإنسان الغربي معرض يومياً لسماع ما يتعارض مع قيمه و أمانيه و رغباته . فرضت حرية الرأي السائدة في الغرب على الإنسان هناك سماع ما لا يسره . شعوب العالم الثالث عكس ذلك : تعيش في انكفاء ثقافي , لا تسمع فيه سوى ما يطربها من معسول الكلام , ما يمجد الأحلام و التاريخ و تقاوم أي فحص أو مراجعة . السوشل ميديا في طريقها لفتح النوافذ , عندما يفتح أشد المتعصبين حساباً في تويتر للترويج و الدفاع عن أفكاره التي لا يطالها الشك سوف يصطدم بمن يعارضه , سوف يسمع الكلام الذي تم عزله عنه . يدخل المتعصب تويتر متحمساً يريد تغيير الناس دون أن يدرك أن عقله سوف يضطر للعمل . لا يرفض العقل الحقيقة إلا إذا أبعدت من طريقه أو تم تشويهها . في اللحظة التي ينزل فيها للحوار تكون الحقيقة طرقت بابه . سيقاوم ثم يقاوم , أثناء عملية المقاومة يكون عقله أجرى تعديلات على تعصبه , سوف يسمع في تويتر الكلام المعارض له و ما يظنه صحيحاً , سماعك للآخر مهما اختلف معك يعني أنك أصبحت في طريق العقل .

تعليق : للاسف حتى السوشال ميديا اصبحت مقيدة , و لا تستطيع قول رأيك بحرية و أنا هنا اتكلم عن الدول البوليسية مثل الخليج و مصر و أغلبية العالم الذي لا يوجد فيه حرية رأي . للاسف لم تتعلم دول الخليج شي من التعسف و كتم الحرية و ضرره البالغ على الاوطان و التقدم و النمو . لا يعلم حكامنا أن الخوف لا يولد مواطن صالح بل مطبل و منافق , و هذا النوع هو أول ما يخون و يتخلى عنهم . كما أن هذا النوع لا يبني وطن ابدا" و عند انتهى وفرة المال الذي يسكت به الجميع تظهر العورات و المشاكل التي يمكن تجنبها بالحرية و العيش الكريم . لا اعلم لماذا يعتقد حكام الخليج ان الدولة البوليسية هي الحل ؟ الم يتعلمو من الدول العربية الأخرى ماذا جرى لهم ؟ حنا ممكن نصير مثلهم أول ماتخلص فلوس النفط و الغاز , لكن الفرق الان أنه عندنا فرصة لتصحيح الخطاء مادام الوفرة المالية موجودة لكن يجب أن نتذكر أن النافذة تضيق بسرعة .


 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

أدوات الرقـابة :

الساعة الآن 07:41 PM